يعتبر وجود صفحة على شبكات التواصل الاجتماعي، من الأمور المهمة لكل من يملك موقعا أو لأي علامة تجارية، حيث لا تزال القاعدة الكبرى من الأشخاص تتواجد هناك، مثل “انستغرام” و”فيسبوك” و”تويتر” إلخ.

من أجل إنشاء صفحة عالية الجودة، يلجأ معظم المستخدمين إلى المصممين ومنشئي المحتوى، ويدفعون لهم الأموال للحصول على صفحة جيدة، أو في بعض الأحيان يستخدمون قوالب جاهزة يمكن التعديل عليها للحصول على أفضل خيار يناسب متطلباتهم.

أما بالنسبة للترويج للصفحة، فإن الأمر أكثر تعديلا من إنشائها، حيث يتطلب الأمر المزيد من الجهد والاستثمار إما في الوقت أو دفع الأموال.

قد يبدو الترويج لصفحات التواصل الاجتماعي بسيطا وواضحا، ولكن في الوقت نفسه يواصل العديد من المدونين والعلامات التجارية البحث عن طرق مختلفة وفريدة لتصميم وإنشاء صفحاتهم والترويج لها.

وانطلاقا من هنا، يجب أن نتعرف على أهم النصائح والقواعد لإنشاء صفحة ناجحة على شبكات ومواقع التواصل الاجتماعية المختلفة.

النصيحة الأولى: اختيار اسما صحيحا للصفحة

تبدو النصيحة الأولى بديهية، ولكنها غاية في الأهمية، حيث يجب أن يكون اسم الصفحة:

  • جذابا وسهل الحفظ
  • بسيطا وفريدا من نوعه
  • يدل على محتوى الصفحة بشكل مباشر

على سبيل المثال تستخدم شركة التكنولوجيا “سامسونغ” اسما مختصرا لها في وسائل التواصل الاجتماعي “@SamsungMobile” حيث ضربت عصفورين بحجر واحد، وهنا استخدمت اسم العلامة التجارية، وهو أمر بديهي، وركزت على أنها تبيع الهواتف الذكية من خلال إضافة لاحقة “Mobile“.

من المهم، وقبل إنشاء الصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي التفكير باسم جيد، والتأكد من أنه متاح على مختلف المنصات.

النصيحة الثانية: توافق كل عنصر من عناصر الصفحة مع العلامة التجارية أو المدونة/الموقع

الحديث يدور هنا حول التصميم الفريد للصفحة، بالنسبة للعلامات التجارية، ينصح الخبراء باستخدام:

  • توحيد الألوان مع لون الشعار.
  • ألوان خاصة
  • خطوط فريدة
  • نمط موحد
توافق كل عنصر من عناصر الصفحة مع العلامة التجارية أو المدونة/الموقع

بالطبع ، إذا كانت العلامة التجارية صغيرة ولا تحتوي على العناصر المذكورة أعلاه، فيجب أولاً التفكير في إنشاء شعار واختيار لون الشركة والخط. تلعب هوية الشركة دورًا كبيرًا، لا سيما في وسائل التواصل الاجتماعي.

أما بالنسبة للمدونة فعلى غرار العلامة التجارية أيضا:

  • نمط موحد وفريد
  • صورة غلاف إبداعية
  • اختيار بعض الخطوط الفريدة من أجل إضافتها على غلاف الصفحة

النصيحة الثالثة: محتوى مناسب

من أجل فهم أن المحتوى الذي تقدمه مناسب لجمهورك، يجب طرح الأسئلة التالية:

  • ما هو هدف الصفحة؟
  • من هو الجمهور المستهدف؟
  • ما هي اهتمامات الجمهور؟
  • ما هو الشيئ الفريد الذي يمكن للصفحة تقديمه لجمهورها؟
  • كيف يمكن أن تكون الصفحة مفيدة لمتابعيها؟

فعلى سبيل المثال، في الفيسبوك وتويتر، المحتوى النصي يكون مناسبا جدا، بينما في الانستغرام وشبكة بنترست، يجب التركيز على المحتوى المرأي (انفوغرافيك وصور).

النصيحة الرابعة: التركيز على شبكة تواصل واحدة

أولا يجب عليك تحديد جمهورك المستهدف والبحث في أي شبكات التواصل الاجتماعي يتواجد، ومن ثم التركيز عليها، حيث يمكنك معرفة ذلك عبر العلامات التالية:

  • تحليل المنافسين. في حال وجود منافس لك، يمكنك الاطلاع على نشاطه وعلى عدد الإعجحابات والتفاعل على صفحته، في حال وجود تفاعل جيد، فإنك في المكان الصحيح.
  • وجود محتوى قريب للمحتوى الذي تريد نشره داخل الشبكة الاجتماعية.
  • كم من الوقت والموارد سيتم انفاقها للترويج على الشبكة الاجتماعية، وهل سيجلب ذلك نتيجة؟
  • معرفة الجمهور المستهدف. على سبيل المثال يتواجد الشباب بكثر على موقع انستغراب، بينما الكثير من النساء يتواجدن في بنترست، ورجال الأعمال في الفيسبوك وتويتر.

النصيحة الخامسة: مراقبة الترند (المحتوى الأكثر شعبية)

من المهم جدا متابعة المحتوى الأكثر شعبية في مواقع التواصل، وبالطبع لا ينبغي عليك متابعة كل شي على الإطلاق، وإنما ما يمكن أن يثير الاهتمام لجمهورك المستهدف.

يمكنك الاطلاع على ما يتم تداوله الآن والمنتشر بشكل كبير عبر الكثير من الخدمات، ولكن أشهرها “غوغل ترند” حيث يمكنك اختيار البلد الذي تريده وحتى المدينة والتعرف على  ما يبحث عنه المستخدمين في الوقت الحالي.

كما يمكنك أيضا متابعة وسائل الإعلام التي تقدم محتوى قريب من المحتوى الذي تقدمه للحصول على بعض الأفكار وتقديم محتوى عصري ويتماشى مع اهتمامات جمهورك.

النصيحة السادسة: عدم الإهمال

الكثير من المبتدأين يشعرون بشغف كبير في أول المشوار، ويظهرون نشاطا غير اعتيادي في البداية، حيث تكون الصفحة جديدة ولا تمتلك الكثير من المعجبين.

ومع مرور الوقت، يختفي الشغف ويقل النشاط، وهذا الأمر يقتل الصفحة، وخاصة في الفيسبوك. حيث لو كنت تمتلك آلاف من المعجبين ولم تقم بتجديد المحتوى الخاص بك لفترة طويلة، فإن الخوارزميات لن تظهر المحتوى الجديد الذي ستقدمه لمتابعينك، وستخسرهم لا محالة.

وأفضل استراتيجية، هي الاستمرارية في نشر المحتوى، ولو منشور واحد يوميا. وطبعا الابتعاد عن السبام نهائيا، كون سيضجر المتابعون منك ويمكن أن يلغوا إعجابهم.

الأمر نفسه في منصة “انستغرام” لا تحاول أن تضيف أعداد كبيرة من القصص، من قصة إلى 3 قصص يوميا يعد أمرا رائعا، والأفضل من ذلك إجراء استطلاع رأس بين القراء لمعرفة ما هي الكمية المناسبة لهم ليتابعونك بشغف.

النصيحة السابعة: المحتوى الفريد

المحتوى ومن ثم المحتوى ومن ثم المحتوى. هذه قاعدة أساسية للترويج العضوي لأي مشروع كان، ففي حال كان المحتوى الذي تقدمه فريدا من نوعه ويحاكي الجمهور المستهدف، فسوف تحصل على ترويج مجاني من قبل الأشخاص الذي يقرأون محتواك.

وعلى العكس تماما، في حال تقديمك لمحتوى قديم ومنسوخ من مواقع أخرى، فيمكن أن تخسر قاعدة المتابعين.

لذلك حاول قدر الإمكان بإنشاء محتوى فريد من نوعه، وللحصول على أفكار للمحتوى يمكنك الاطلاع على المقالة التالية ” تعرف على أنواع المحتوى وطبقها على موقعك للحصول على آلاف الزيارات “.

النصيحة الثامنة: تعدد أنواع المحتوى

هناك أنواع كثيرة للمحتوى، ومن الرائع أن تقوم بتغذية متابعينك منها جميعا، حيث تكون قد جذبت اهتمامه وأصبح من القراء الدائمين لديك.

ومن أنواع المحتوى، المحتوى المرأي ويضم الصورة والفيديو. يمكنك صناعة صور رائعة وخاصة الانفوغرافيك، أو الفيديوهات التعليمية أو التي تبسط الأمر (حسب نوع المحتوى الذي تقدمه).

وهناك أيضا المحتوى المسموع الذي انتشر في الفترة الأخيرة وأطلق عليه (بودكاست)، يمكنك التكلم مع أحد الخبراء والإجابة على أكثر الأسئلة التي يتم طرحها من قبل المتابعين.

المحتوى النصي، يمكن أن يكون عبارة عن مقالة مطولة أو مقالة مختصرة مفيدة جدا.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *