لقد تكلمنا، في مقالات سابقة، عن أهمية المحتوى وحصريته للحصول على مراتب جيدة في محركات البحث. والآن سوف نتكلم عن تأثير “حصرية” المحتوى على هذه النتائج وأهمية ذلك من وجهة نظر “السيو”.

يمكنك الاطلاع أيضا على:

يوجد اليوم العديد من وجهات النظر، حيث يعتقد البعض أن “حصرية المحتوى” هو الدواء الشافي لجميع المشكلات، في حين يرى آخرون أن “الحصرية” ليست مهمة بالقدر الكافي على عكس وجود طلب على نوعية المحتوى، ولهذا دعونا نتعرف على الأمر بشكل موسع أكثر.

ماهي حصرية المحتوى؟

حصرية المحتوى أو المحتوى الفريد – عبارة عن مواد هامة تحوي معلومات يتم نشرها عبر شبكة الانترنت، وتعد الحصرية أحد المعايير الأساسية التي تُقيِّم بها محركات البحث جودة المحتوى.

وتنصح محركات البحث بشكل عام، وغوغل بشكل خاص على نشر محتوى فريد من نوعه (نص، صور، فيديو، إلخ)، من أجل الحصول على مراتب جيدة في محركات البحث. وعادة ما يتم تصنيف المواقع ذات المحتوى الفريد في مراتب جيدة، ولكن لكل قاعدة يوجد استثناءات.

المحتوى النصي الفريد

يعد المكون النصي في الموقع واحد من المكونات والأدوات الرئيسية لتحسين ترتيب الموقع في محركات البحث، حيث يتم إنشاء نصوص (مقالات) فريدة باستخدام:

  • كوبي رايتينغ – وهو كتابة الموضوع من الصفر دون اللجوء إلى مصادر.
  • ري رايتينغ (إعادة الصياغة) – وهو كتابة المقالات على أساس مقالات أخرى ومصادر، حيث يتم إعادة صياغة الخبر الأم.

ويشار إلى أن حصرية المحتوى النصي تقاس بالنسبة المئوية:

  • من 95% إلى 100% – مستوى عالي جدا من الحصرية
  • من 90% إلى 95% – مستوى عالي من الحصرية
  • من 80% إلى 90% – مستوى متوسط من الحصرية
  • أقل من 79% – مستوى منخفض من الحصرية

وفي حال كنت تقوم بشراء المحتوي من الكتاب، قم بإعلامهم أنه يجب لا يجب أن تقل نسبية الحصربة عن 90%، نظرًا لأن هذه النصوص تحظى بتقدير جيد من قبل محركات البحث. بالإضافة أيضا أن المعلومات لا يجب أن تكون حصرية فحسب، بل ومفيدة للقارئ أيضا.

وكما ذكرنا مسبقا أنه يوجد استثناءات في حصرية المحتوى، دعونا نلقي نظرة عن كثب وخاصة فيما يتعلق بالمواقع التجارية.

  • في المواقع التجارية، مثل الصفحات (الرئيسية، عن الشركة، اتصل بنا، إلخ)، يجب أن تكون فريدة وحصرية 100% من أرقام الهواتف والعناوين والبريد الإلكتروني ولا يجب أن يتواجدوا لدى شركة أخرى، وإلا سوف يتم وضع عقوبات على موقعك ولن يظهر في محركات البحث.
  • اعتمادًا على تفاصيل ومواضيع الموقع، يمكن السماح بكتابة نصوص غير فريدة في بطاقات المنتج. ولحسن الحظ أن محركات البحث تدرك أنه من الصعب إنشاء نص فريد، على سبيل المثال، ، لمعدات الغاز أو منتجات الأنابيب، كون الخصائص نفسها وسيتم تكراراها لا محالة. وهنا يجب عليك التركيز على تصميم الموقع وسهولة التنقل بداخله واستخدامه من أجل تحقيق مراتب جيدة.
  • الحصرية مهمة جدا في المواقع الإخبارية والمدونات. وفي حال قمت باستخدام مصادر لكتابة المقالات، من الأفضل أن تذكرها برابط نشط مباشر، حيث يضفي ذلك قوة لمقالتك خاصة وإن كان الموقع الذي تشير إليه قويا. كما يلعب النقر على مقالتك دورا مهما جدا. فعلى سبيل المثال لو قام أحد المواقع بكتابة مقالة حصرية ما، وكان تصميم الموقع سيئ جدا وتصعب القراءة، وقام موقع آخر يتمتع بتصميم جيد ونسخ المقالة وقام بتنسيقها بشكل جيد للقارئ، فيمكن أن تحتل مركزا أقوى من المقالة الأصلية في حال حصلت على “last click” (أي أن المستخدم دخل إلى موقعك ولم يعد إلى محرك البحث مرة أخرى).
  • يمكن استخدام النصوص الغير فريدة في الحالات التي تتعلق بالملكية الفكرية، على سبيل المثال، القوانين واللوائح المتعلقة بالمواقع القانونية، ونصوص الكتب المختلفة في المكتبات على الإنترنت، كلمات الأغاني والأشعار وإلخ.

حصرية الصور

يعلم الجميع أنه كما يوجد بحث للمحتوى النصي، فهناك بحث للمحتوى المرئي (صور وفيديو). وتعتبر الصور من الطرق الجيدة والفعالة في تحسين ترتيب الموقع في نتائج البحث.

يستطيع محرك البحث غوغل الآن تمييز الصور ليس فقط بالعلامة <img>، وإنما يتععرف على الصورة ذاتها، ولهذا يستطيع تقديم نتائج جيدة للمستخدم. وتسمح الصورة الفريدة على موقعك المشارك والمنافسة في البحث المرئي والحصول على مصدر آخر للزيارات. ولا تنس أيضا أن تقوم بإضافة علامة “Alt” (النص البديل) إلى الصورة.

الخيار المثالي هو أن تقوم أن تصميم الصورة أو توظيف مصمم خاص لذلك بدوام كامل. وإن لم يكن ذلك ممكنا، يمكنك العثور على الصور من خلال محرك البحث وبنوك الصور المختلفة، ثم التعديل عليها بإضافة بعض الفلاتر باستخدام برامج تحرير الصور، وهو أمر غاية في السهولة.

حصرية تصميم الموقع

في حال قررت استخدام قالب متوفر على الانترنت لتوفير المال والوقت، فكن على استعداد أن يكون لدى عشرات بل ومئات المواقع نفس تصميم موقعك، ويعد هذا سلبية لا تصب في مصلحة الموقع.

وإليك بعض السلبيات الأخرى لاستخدام قوالب جاهزة من الانترنت:

  • يمكن أن يؤثر ذلك على العامل السلوكي للمستخدم. ففي حال شاهد المستخدم نفس التصميم لدى عدة مواقع، فقد يعتبرونه نسخة عن الموقع الأصل ويخرجون منه مباشرة، وبالتالي يزداد معدل الارتداد للموقع.
  • بالنسبة لمعظم القوالب المتوفر على الانترنت، من الصعب جدا أو قد يكون من المستحيل إجراء تعديلات كبيرة على التصميم، وهذا أمر غاية في الأهمية.
  • ومن بين العوامل السلبية الأخرى، فإن أغلب مطوري القوالب المجانية، يقومون بوضع روابط مخفية تشير إلى مواقعه داخل تصميم الموقع، الأمر الذي يؤدي إلى خسارة لوزن الموقع وإعطائه للموقع الآخر.

إذا كنت ترغب في تحقيق نتائج جادة، فمن المهم إنشاء تصميم لموقع الويب الخاص بك يميزه عن المنافسين. إذا كان تصميم موقعك سيتزامن تمامًا مع مورد آخر ويتطابق معه، فهناك خطر الوقوع ضمن عقوبات غوغل.

خدمة التحقق من حصرية المحتوى باللغة العربية

بعد بحث طويل وموسع، لم تجد أسرة أكاديمية “أدميتاد” إلا خدمة واحدة (برنامج) تقدم خدمة التحقق من حصرية المحتوى باللغة العربية.

وللأسف فإن البرنامج باللغة الروسية، ولكن دعونا نتعلم معا كيفية استخدامه، كون الأمر لا يتطلب معرفة باللغة.

أولا، اذهب إلى الرابط التالي واختر النسخة التي تناسب مواصفات الكمبيوتر وقم بتحميلها وثبت البرنامج.

بعد إتمام عملية تثبيت البرنامج، انقر على أيقونته على سطح المكتب وقم بتشغيل البرنامج. سوف تظهر لك الواجهة التالية، قم فقط بإغلاقها أو اختر ما يحلو لك منها:

في حال قمت بإغلاق النافذة، سوف تظهر لك نافذة أخرى والتي يجب عليك وضع النص بداخلها الذي تريد التحقق من حصريته ومن ثم اتبع الخطوة كما في الصورة أدناه:

بعد النقر على “بدء التحقق” انتظر إلى أن ينتهي البرنامج من التحقق من جميع المواقع في قاعدة بياناته، وبعدها سوف يظهر لك نتائج التحقق من حصرية المحتوى، وفي حال وجد تطابق للنص في مواقع أخرى، سيقوم بإعطائك الرابط الذي من خلاله يمكنك التأكد.

ملاحظة مهمة جدا: يعمل البرنامج على التحقق بالنسبة لمؤشرين، الأول بالنسبة للكلمات والمؤشر الآخر بالنسبة للجمل، وهنا يجب أن ننظر إلى المؤشر الثاني، وهو الذي يدل على حصرية المقالة.

وفي الصورة أدناه يمكنك ملاحظة الحقل الثاني، حيث توجد فيه النتائج على شكل ( 2% / 1% ) وهنا 1% تعني أن النص حصري بنسبة (99%) بالنسبة للجمل، بينما (2%) تعني أن نص حصري بنسبة (98%) بالنسبة للكلمات.

وبعد انتهاء البرنامج من التحقق من حصرية المحتوى، سوف تظهر لك الرسالة التالية، والتي تخبرك عن النتيجة النهائية للنص:

ملاحظة: يقوم البرنامج بإعطاء نتائج مقربة ولكن ليست دقيقة جدا، ففي حالتنا هذه قمنا بكتابة نص حصري تماما، ولكنه أخذ نسبة 72%، أي أن أي نص يمتلك 60% فما فوق من خلال البرنامج يمكن أن تعده حصريا بنسبة أكثر من 90%.

حماية المحتوى من النسخ

أولا يجب عليك أن تعلم أنه من المستحيل حماية المحتوى من النسخ 100%، ولكن يمكن تصعيب عملية النسخ للمستخدمين، حيث لن يستطيع المستخدم العادي نسخ المحتوى الخاص بك.

إذا لاحظت أن المحتوى الخاص يتم سرقته، يجب عليك أن تعلم أي من المحتويات يتم فهرسته أولا (محتواك أم محتوى الموقع الآخر؟).

وفي حال كانت فهرسة الموقع الآخر أولا، قم باتخاذ التدابير في المقالة التالية “أرشفة فورية لمقالات موقعك على جوجل 2019“.

وفي حال عثرت على الموقع الذي يقوم بسرقة ونسخ المحتوى الخاص بك، يمكنك رفع دعوى ضده في غوغل من خلال تعبئة الاستمارة التالية وإرسالها.

كما في حال كنت تستخدم منصة الووردبرس، فبإمكانك تثبيت إضافات تمنع نسخ المحتوى من موقعك عبر إضافة كود جافا سكريبت إلى الموقع مثل إضافة “WP-CopyProtect“. ولكنها طريقة يمكن أن تزعج زوار الموقع، حيث لن يتمكن الزائر من تحديد النص باستخدام الفأرة أثناء القراءة، وهي طريقة يتبعها العديد من المستخدمين.

الخلاصة

بشكل عام، لا تزال محركات البحث تولي اهتماما كبيرا للمحتوى الحصري، وهو بلا شك أحد أهم العوامل في الحصول على مراتب جيدة. ومع ذلك فإن الحصرية وحدها لا تكفي للوصول إلى القمة.

حيث يجب أن يكون إلى جانب الحصرية الطلب على المحتوى والفائدة والأهمية، بالإضافة إلى الجودة. كما يجب أن يكون تصميم موقعك ملائم ويقدم للقارئ سهولة في قراءة المحتوى (من حيث شكل وحجم الخط وإمكانية القراءة من مختلف الأجهزة).

ويمكنك من خلال إنشاء محتوى فريد على الموقع كثب ثقة محركات البحث والتأكد من عدم الحصول على عقوبات من طرفهم.

إذا كان المحتوى غير فريد، ولكنه يقدم للمستخدم قيمة أكبر من المصدر الرئيسي، فمن المحتمل أن يحصل على مراتب جيدة وحصة كبيرة من الزيارات.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *