سوف تتعرف في هذه المقالة على أساطير الـ سيو ، التي كانت في يوم ما حقيقة، وكانت المفتاح للوصول إلى القمة في محركات البحث. ولكنها أصبحت في الماضي ولم تعد تعمل مع تطور خوارزميات محركات البحث وأصبحت أكثر ذكاءا، وجل اهتمامها هو إرضاء المستخدم وتقديم له أفضل النتائج والأجوبة على الأسئلة التي يطرحها من خلالها.

تقوم شركة “غوغل” بشكل دوري بتحديثات تؤثر بشكل مباشر على ترتيب المواقع ضمن نتائج بحثها، وجميع هذه التحديثات تصب في مصلحة المستخدم وليس أصحاب المواقع، وما عليك (كصاحب موقع ويب) إلا أن تتبع شروط محركات البحث، لكي لا يتم هبوط موقعك وعدم حصولك على زوار منها.

وقامت غوغل بإطلاق آخر نسخة من متصفحها “غوغل كروم” الذي يطلب من المواقع أن يكون لديها حماية تشفير ” SSL) “HTTPS). ومن هنا يمكننا استنتاج أن المواقع التي تمتلك هذا النوع من التشفير، سوف تحتل أماكن أعلى في نتائج البحث، والعكس صحيح.

ومن المعلوم أن المختصين في مجال الـ سيو (SEO) على علم تام، بأن القواعد التي كانوا يتبعوها منذ 10 سنوات، لم تعد تعمل الآن، حيث أصبحت محركات البحث أكثر ذكاءا ودهاءا، وأصبحت تميز بين الاحتيال والمحتوى الجيد. فلو كان، منذ زمن بعيد، احتلال المرتبة الأولى في نتائج البحث سهلا للغاية، من خلال كتابة الكلمة المفتاحية عدة مرات وشراء بعض الباك لينكس، فالآن هذا أصبح من الأحلام، هناك أكثر من 200 عامل تقوم محركات البحث بتقيمها وبناء على ذلك يتم رفع أو  تقليل مرتبة الموقع.

وهنا جمعنا أساطير متداولة في مجال الـ سيو (SEO) لم تعد تعمل في سنة 2018:

الأسطورة الأولى: الباك لينكس (الروابط الخارجية التي تؤدي إلى موقعك) مهمة أكثر من المحتوى.

الباك لينكس – من أهم عوامل تحسين المواقع في محركات البحث، ولكن ليس أهم من جودة المحتوى ذاته. والآن تنظر محركات البحث إلى جودة الرابط وليس إلى كميته.

1. باك لينكس وأشاطير ال سيو

ننصحك بعدم شراء الباك لينكس أبدا، وبدلا من ذلك وفر الأموال من أجل إنشاء محتوى جيد يعود بالفائدة إلى القارئ. وعندما يدخل المستخدم إلى موقعك ويجد محتوى جيد سوف يقوم بمشاركته مع أصدقائه، وهذا سوف يرفع من مرتبتك في محركات البحث بشكل تلقائي، بينما الروابط التي قمت بشرائها من مواقع لا تمد صلة لمقعك ولا تقدم نفس المحتوى، من الممكن (وفي أغلب الحالات) سوف تؤثر سلبا على ترتيب موقعك، ويمكن أن تحصل على عقوبة صارمة من “غوغل” لأشهر عديدة.

ماذا علي أن أفعل ليكون موقعي في المراتب الأولى في نتائج البحث؟

كوننا نتكلم في هذا القسم عن الباك لينكس (الروابط)، قبل البدء بكتابة أي موضوع، ابحث عنه في غوغل، وادخل إلى أول 10 مواقع في نتائج البحث.

بعد اطلاعك عليها، يجب أن يكون موضوعك أفضل منهم جميعا وأن يعطي معلومات كافية للمستخدم، ومن المهم جدا أن تتضمن المقالة صورا ومن الجيد إضافة فيديو أيضا. ومن حيث عدد الكلمات، ننصح بأن لا تقل عن 2500 كلمة تكون شاملة ووافية للموضوع من جميع جوانبه، وغير مكررة ضمن النص الواحد. ونضمن لك أن تحتل مقالتك مراتب جيدة إن اتبعت هذه الخطوات والنصائح.

الأسطورة الثانية: تشفير (HTTPS) ليس مهم في الـ سيو (SEO)

هل لاحظت أن بعض عناوين المواقع تبدأ بـ” //:http” وبعضها الآخر يكون لونها أخضر وتبدأ بـ” //:https”. والفارق هنا فقط حرف ” s” والتي تعطي للموقع حماية إضافية عند إرسال المعلومات، وهي ضرورية جدا في المواقع التي تقدم خدمات تتطلب استخدام البطاقات الإئتمانية، مثل المتاجر الإلكترونية.

2. HTTPS تشفير الموقع سيو

وببساطة، هذا يعني أن معلوماتك مشفرة ولا يمكن للقراصنة اعتراضها وسرقتها، وتدعى هذه التكنولوجيا “SSL — Secure Sockets Layer”.

ويشار إلى أنه في تشرين الأول من عام 2017، أصدرت شركة “غوغل” الإصدار 62 من متصفحها الشهير “غوغل كروم”، حيث ينبه المستخدمين إلى أن الموقع الذي يتصفحونه لا يحوي على شهادة تشفير، وأن تصفحه غير آمن، وهذا ما أدى إلى خسارة العديد من المواقع أعداد زيارات ضخمة، كون المستخدم يخاف من ذلك ويخرج من الموقع مباشرة.

وبالإضافة إلى ذلك، ووفقا لدراسة قام بها موقع “hubspot“، فإن 85% من المستخدمين لن يتصفحوا الموقع إن لم يكن آمنا.

هل يجب علي أن أضيف شهادة “ SSL” إلى موقعي؟

الجواب بكل تأكيد طبعا. ولكن يجب عليك الأخذ بعين الاعتبار إلى أنه لو كان موقعك قديما ويحتوي على العديد من الصفحات ويحتل مراتب جيدة من نتائج البحث، سيؤثر ذلك، في بادئ الأمر، سلبا عليه. حيث سيتم استبدال جميع روابط موقع إلى روابط جديدة تكون مشفرة. وهذا يتطلب وقتا.

كما يجب عليك إضافة رابط موقعك الجديد الذي يحوي على “//:https” كموقع جديد في “analytics.google” كونه أصبح موقع جديد.

ملاحظة: إن كنت ترغب في إنشاء موقع جديد، فمن الأفضل أن تقوم بإضافة شهادة التشفير SSL مباشرة، لكي لا تتعرض لمشاكل في المستقبل.

الأسطورة الثالثة: الميتا تاغ (الوصف) لها تأثير كبير على ترتيب الموقع.

على الرغم من أن الميتا تاغ (الوصف) يمكن أن لا يؤثر على ترتيب الموقع في محركات البحث، ولكن يمكن أن يؤثر على عدد النقرات. فكلما كان وصف المقالة شيقا أكثر ويشد انتباه المستخدم، كلما زاد عدد النقرات، وبالتالي يتم رفع مكانة الموقع في محركات البحث.

3. الميتا تاغ سيو

ملاحظة: لا يجب أن يتعدى وصف المقالة أكثر من 150 حرفا. طبعا يمكنك كتابة أكثر من ذلك، ولكن محركات البحث سوف تظهر فقط هذه الكمية من الأحرف.

وفي الفترة الأخيرة وبناءا على العديد من الأمثلة، تبين أن خوارزميات محركات البحث أصبحت ذكية إلى درجة أنها بنفسها تقوم بأخذ فقرات من المحتوى ووضعه في الوصف بناءا على الكلمات التي يبحث عنها المستخدمين. ولهذا السبب بالتحديد، لم يعد الوصف من الأشياء المهمة في الـ سيو (SEO).

ماذا علي أن أفعل؟ هل أضيف الوصف أم لا؟

العديد من المختصين، وبدورنا نحن، ننصحك في جميع الأحوال بإضافة الوصف إلى كل مقالة تكتبها، وحاول أن يكون جذابا وشيقا ويحتوي على الكلمة المفتاحية، فأنت تعرف أن تصف مقالتك أكثر من أي شخص آخر، حتى من محركات البحث أنفسهم. وهذا إن لم ينفعك لن يضرك.

الأسطور الرابعة: النوافذ المنبثقة تؤثر على ترتيب الموقع

محرك البحث “غوغل” لا يقوم بمعاقبة الموقع على جميع النوافذ المنبثقة (بوب آب، بوب آندر)، فقط لتلك التي تمنع المستخدم من قراءة المحتوى على أجهزة المحمول.

4. النوافذ المنبثقة سيو

على سبيل المثال، فإن كان موقعك يحتوي على إعلان منبثق يتطلب من المستخدم رفضه أولا لمشاهدة المحتوى، فانتظر عقوبات من طرف غوغل، ومن ناحية أخرى الإعلانات التي لا تؤثر على قراءة المحتوى وتكون في أماكن مخصص لها داخل الموقع، لا تؤثر أبدا على ترتيب الموقع في محركات البحث.

هل يجب أن لا أضيف إعلانات على موقعي لأحتل أماكن جيدة في غوغل؟

من المعروف أن مصدر الدخل الوحيد للمواقع هي الإعلانات، واتخاذ قرار بعدم إظهاراها، هو أن لن تحصل على أي عائد مادي. وهنا نصيحتنا لك، إن كان موقعك جديد وعدد الزوار قليل، ليس هناك أي داعي لإضافة أي إعلان، انتظر إلى أن تحصل على أعداد جيدة من الزوار، وحاول أن تجد مكان مناسبا للإعلانات بحيث لا تزعج القارئ، بل على العكس عندما يجد المستخدم محتوىا جيدا وإعلانات مناسبة، فتأكد أنه سوف يتفاعل معها بشكل جيد وإيجابي.

حاول قدر الإمكان الابتعاد عن النوافذ المنبثقة، لأنه لا توجد أي شركة إعلانات على كوكب الأرض تقدم إعلانات عبر “النوافذ المنبثقة” دون فيروسات أو محتوى للكبار. وهذا لا يعود إلى الشركة ذاتها، وإنما للمعلنين، كونهم في بادئ الأمر يقومن بتقديم إعلان جيد، وبعد الموافقة عليه من قبل شركة الإعلان، يقومون بتغيره إلى إعلان آخر يحتوي على مواد غير لائقة أو فيروسات لأغراض شخصية، إما سرقة المعلومات الشخصية أو البنكية.

أفضل أنواع الإعلانات التي لا تؤثر على موقعك نهائيا، هي البنرات. كونها تتطلب نقر من المستخدم نفسه لكي يشاهد الإعلان. قم بإيجاد أماكن جيدة لوضع مثل هذه الإعلانات على موقعك، فمثلا في أعلى الموقع، أو في بداية المقالة أو نهايتها، وفي الجوانب.

الأسطورة الخامسة: الكلمات المفتاحية ذات التطابق 100% هي مفتاح الـ سيو (SEO)

في السابق، كان من المهم كتابة المحتوى باستخدام كلمات مفتاحية متطابقة 100% مع ما يبحث عنه المستخدم.

5. الكلمات المفتاحية سيو

وجعل البحث الصوتي وعبر الهاتف المحمول البحث أكثر تعقيدا وأقرب إلى الكلامي. يميل الأشخاص لطرح أسئلة معقدة باستخدام جمل كاملة. لذلك يتلقى “غوغول” مئات الآلاف من الاستفسارات غير المعروفة له.

ولهذا السبب بالتحديد، قام محرك البحث “غوغل” بتطوير خوارزمية أطلق عليه اسم ” RankBrain”. وعبر هذه الخوارزمية يفهم محرك البحث اهتمامات المستخدم وطلباته ولو قام بالبحث عن عبارة طويلة ومبهمة (الفلم الذي ثار به البركان في فلوريدا)، هنا سوف يفهم عليك غوغل وقوم بإعطائك اسم الفلم وأين يمكنك مشاهدته، بينما سابقا يمكن أن لا تحصل على أي نتيجة تلبي طلبك.

ونتيجة لذلك، لم تعد حقبة الكلمات المفتاحية التي تتطابق مع طلب المستخدم مهمة جدا في نظر محركات البحث، وإنما المحتوى الجيد الذي يقوم بإحاطة الموضوع من جميع جوانبه ولو احتوى على كلمة مفتاحية واحدة، أفضل من المحتوى الذي يحتوي على 10 كلمات مفتاحية ولكن جودته سيئة ولا يحتوي على أي معلومات مفيدة.

ماذا علي أن أفعل؟

ضع نفسك مكان الشخص الذي يبحث عن شيئ ما في الانترنت، وحاول أن تكتب المحتوى الذي يجب عن جميع استفساراته وأسئلته، وحاول أن يكون شاملا وكافيا ووافيا لدرجة أن المستخدم لا يعود إلى محرك البحث مرة أخرى بعد الدخول إلى موقعك، وعندها سوف تحتل المراتب الأولى في نتائج البحث.

الأسطورة السادسة: أهم عنصر في الصفحة هو “ H1

هدفك هو إخبار المستخدم عن محتوى الصفحة بشكل سريع وواضح قدر الإمكان من خلال عنوان جيد. لذلك، لا تهم العلامة التي ستكون في العنوان الأول. الأهم من ذلك هو بنية المحتوى الملائمة للصفحة بأكملها.

6. تاغ H1 سيو

ولكن العديد من التخصيصين يقولون أن “ H1” هو عامل رئيسي في الـ سيو (SEO) ؟

نعم، ويجب أن يكون واحد في الصفحة، ولكن هنا يدور الحديث عن العنوان، فيمكن أن يكون رأس الصفحة من يحمل “H1” أو أحد عناصر الموقع، وليس بالضرورة أن يكون عنوان المقالة.

الأسطورة السابعة: كلما زادت الصفحات كلما كان أفضل للموقع من وجهة نظر الـ سيو (SEO)

كما هو الحال مع الباك لينكس (الروابط الخارجية)، بدون محتوى جيد داخل الصفحات، فإن عددها لن يكون له تأثير أو أي وزن على الموقع. وغالبا ما يكون الأمر على العكس تماما، فكلما كان لديك صفحات ذات محتوى منخفض ولا تفي بطلب المستخدم، كلما تراجع موقعك في محركات البحث.

يجب عليك أن تعطي لكل صفحة من موقعك حقها وثقلها، ولو كان عدد الصفحات قليلا في محرك البحث، ولكن تأكد أنها سوف تصل إلى مراتب جيدة، وسوف تحصل على زوار جدد بشكل منتظم.

هل أحذف الصفحات التي تحتوي على محتوى منخفض الجودة؟

ننصح بعدم حذف أي صفحة تمت أرشفتها من قبل “غوغل”، وإنما يمكنك هنا العمل عليها من جديد، أي يمكنك إضافة محتوى لها يعود بالفائدة للقارئ، مثل الصور والفيديوهات، والإجابة عن الأسئلة المتعلقة بنفس الموضوع.

الأسطورة الثامنة: الحصول على نتائج آنية ومباشرة بعد اتباع قواعد الـ سيو (SEO)

من الأشياء التي لاحظنها، أن العديد من الأشخاص يريدون الحصول على نتائج لحظية، بعد اتباعهم عدة قواعد للسيو (SEO)، أو إن لجأوا إلى أحدد المتخصصين بطلب (أريد أن أحتل المرتبة الأولى بعد غد). هذا طلب مستحيل ولن يقوم أي شخص يحترم نفسه بتقديم لك أي ضمانة بأن موقعك سوف يظهر في الصفحة الأولى لنتائج البحث.

7. سيو سريع

يجب عليك أن تعلم أن الـ سيو (SEO) يتطلب وقتا كبيرا ومجهودا واسعا (من 6 أشهر إلى سنة) من العمل المستمر للحصول على نتائج مرضية، كون خوارزميات غوغل لا تعمل كما نريد نحن، وإنما تعمل على تقديم أفضل محتوى للمستخدم.

ولذلك، قم بالعمل على النصائح التي قدمناها مسبقا في مقالة ” نصائح لجعل موقعك محبب لمحركات البحث وكسب آلاف الزوار مجانا“، وثابر على إضافة محتوى جيد، واترك الباقي لغوغل.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *