يمتلك ثلثي سكان كوكب الأرض هاتف جوال (محمول)، وأكثر من نصفهم لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت. حيث يغنينا الهاتف الصغير المحمول باليد عن الكمبيوتر المكتبي، والتلفاز، والصحف والمجلات، والإذاعة، والبريد، وبالطبع الهاتف الأرضي. ونتيجة لذلك، يقضي الإنسان الحديث معظم وقته في هاتفه الذكي، فهو يتواصل مع الأصدقاء، ويقرأ الأخبار، ويستخدم وسائل التواصل الاجتماعي، ويقوم بالشراء عبره، والكثير من الأمور الأخرى.

ووفقا لتوقعات شركة “Absolunet“، فإنه بحلول نهاية هذا العام سوف تصل التجارة (البيع والشراء) عن طريق الهاتف الجوال إلى 70% من إجمالي سوق التجارة الإلكترونية. هل هذه النسبة كبيرة؟ سوف تتفاجأ، لكنها ليست بالكبيرة! فإنه في يوم العازب “Single day” في عام 2017، تم إجراء حوالي 90٪ من جميع المشتريات من الأجهزة المحمولة. ماذا يعني هذا بالنسبة للنشارين (المروجين) عبر شبكات التسويق بالعمولة؟ يجب التسويق لعروض الهاتف المحمول بكل تأكيد، وسوف تقوم “أكاديمية أدميتاد العربية” بمساعدتك على ذلك.

ما هي عروض الجوال (الهاتف المحمول) في شبكات الأفيلييت؟

في بادئ الأمر، يجب علينا التمييز بين “عروض الجوال” و”زيارات الجوال“.

تعتبر زيارات الجوال أي زيارة تأتي إلى الموقع باستخدام الهاتف الذكي أو أي جهاز محمول آخر للبحث عن السلع/الخدمات، وقيام بعمل ما (شراء، اشتراك، تسجيل، تثبيت تطبيق، إلخ). ويمكن لزيارات الجوال أن تحول تلقائيا إلى متجر المعلن، أو إلى متجر التطبيقات لتحميل تطبيق ما. ويقوم المعلن بتتبع جميع زيارات الجوال ونشاطها بشكل كامل، حيث يتم دفع عمولة للناشر إذا ما قام الزائر بتحميل التطبيق أو قام بشراء منتج معين (حسب شروط العرض).

عروض الجوال – تنقسم إلى قسمين 1) التطبيقات (ألعاب، متاجر، خدمات). 2) اشتراكات مدفوعة (يومية، أسبوعية، شهرية) لخدمة ما على الهاتف المحمول، ويمكن أن تكون الإشتراك بالحصول على أخبار من قناة إخبارية معينة، أو مشاهدة الأفلام الجديدة، إلخ، حيث يتم سحب قيمة الإشتراك بشكل دوري من رصيد الهاتف الجوال. وسوف نركز اهتمامنا في هذه المقالة على القسم الأول من عروض الجوال.

عروض الجوال ... كيفية الترويج للتطبيقات في شبكات التسويق بالعمولة

سوف يواجه الناشر خلال عمله في شبكات التسويق بالعمولة عدة فئات وأقسام لعروض الجوال:

عروض الألعاب. يمكن للألعاب أن تحتاج لاتصال عبر شبكة الانترنت (أونلاين) أو لا تحتاج لاتصال (أوفلاين)، ويعتبر هذا القسم من أهم أقسام عروض الجوال وأكثرها طلبا من قبل المعلنين.

برمجيات. وتضم إضافات للمتصفح، تطبيقات لحفظ بطارية الهاتف، مضادات فيروسات، مخازن سحابية، إلخ. جميع التطبيقات التي تساهم في أداء أفضل للجوال وتعزز إدارة الهاتف الذكي وتساعد على حمايته من البرامج الخبيثة وتوفير موارد الذاكرة والطاقة.

تطبيقات الشراء الإلكتروني. وتضم تطبيقات لمتاجر إلكترونية ضخمة، والتي قررت إنشاء تطبيق متكامل للتسوق عبر الإنترنت مثل تطبيق متجر “علي اكسبرس” والعديد من التطبيقات الأخرى.

تطبيقات سيارات الأجرة (تاكسي). جميع الشركات التي تقدم خدمات سيارة الأجرة والتوصيل واستأجار السيارات، ومنها شركة “أوبر” و”جيت تاكسي” والعديد من الشركات الأخرى.

التطبيقات الأخرى. والتي تشكل جزءًا صغيرًا ولكنها مهمة إلى حد كبير، مثل تعلم اللغة الإنجليزية، المكتبات والكتب والأفلام والموسيقى وغيرها الكثير.

في أي الحالات يتم دفع عمولة للناشر عند الترويج لـ عروض الجوال ؟

يقوم المعلن بدفع عمولة للناشر عندما يقوم بالترويج لعرضه في عدة حالات منها:

(CPI (Cost per Install – وهي الدفع مقابل تثبيت التطبيق. ويعد هذا النموذج الأكثر شيوعا في عروض الجوال. وعادة ما يستخدم المعلنون هذا النموذج لجذب أكبر عدد من الجمهور المستهدف.

Trial subscribtion – الاشتراك المجاني التجريبي لفترة زمنية معينة. غالبا ما يكون لدى العروض في قطاع التعليم أو في مبيعات المحتوى (الأفلام، الموسيقى، الكتب). وعادة، يجب على المشترك أن يربط بيانات بطاقته الائتمانية مع التطبيق، وبعد انتهاء الفترة التجريبة، يبدأ المستخدم بدفع الاشتراك لقاء الاستخدام الكامل للخدمة، ويمكنه في أي وقت إلغاء الاشتراك وفك ارتباط البطاقة الاتئمانية.

التسجيل داخل التطبيق. وتضم جميع تطبيقات سيارات الأجرة، توصيل الطعام، والألعاب وغيرها الكثير. وهنا لا يجب على المستخدم تثبيت التطبيق فحسب، بل يجب عليه إدخال بياناته لإكمال التسجيل. وفي بعض الأحيان يقوم التطبيق بالتحقق من هوية المستخدم عبر طلبه جواز السفرر أو أي وثيقة أخرى لإتمام عملية التسجيل.

(CPA (Cost per Sale. الدفع مقابل البيع. وعادة ما تكون نسبة مئوية من الطلب. حيث يحصل الناشر على عمولته لقاء كل طلب مدفوع يقوم به المستخدم.

بعض النقاط الأساسية في عروض الجوال

تختلف عروض الجوال بشكل ملحوظ عن بقية عروض التجارة الإلكترونية، وهنا سوف نعرض أهم النقاط التي يجب عليك معرفتها أثناء العمل مع عروض الجوال.

مؤشر الأداء (KPI). أغلب المعلنون لا يرغبون في شراء تحميلات لتطبيقاتهم وحسب، حيث يضع المعلن شروط إضافية، في بعض الأحيان، لتقييم جودة الزيارات. فعلى سبيل المثال، إذا كان العرض عبارة عن تثبيت لعبة، يمكن للمعلن إضافة شروط إضافية تكون مسؤولة عن مؤشر الأداء، مثلا: بقاء المستخدم داخل اللعبة لوقت معين أو وصوله إلى مستوى معين، أو دخوله مرة أخرى إلى اللعبة في اليوم التالي، وكل هذا يدل على أن الشخص الذي قام بتثبيت اللعبة شخص حقيقي وليس روبوت. وإذا لم يتم تحقيق مؤشر الأداء فلن يقوم المعلن بدفع العمولة للناشر.

الجغرافيا. يجب عليك الانتباه إلى الدولة المستهدفة في العرض، حيث لا يمكنك إرسال زيارات من الولايات المتحدة إلى لعبة ألمانية. أو إرسال زيارات من إسبانيا لتطبق “أوبر” في بريطانيا. وإن لم يتم الإمتثال للشروط الجغرافية للعرض، لن يتم دفع أي عمولة للناشر من قبل المعلن.

إصدارات أنظمة التشغيل. يمكن للمعلن أن يضع شروط للترويج لعرضه وفقا لإصدارات أنظمة تشغيل معينة (على سبيل المثال، يمكن الترويج للتطبيق على أنظمة أندرويد 3.0 فما فوق). أو نظام iOS 10 فما فوق.

القيود وطرق التسويق المسموحة. يمكن للمعلن أن يضع قيود على عدد الزيارات وقنوات التسويق التي يعتبرها غير مجدية تمام، ولا تجلب له أي مبيعات أو نشاط من قبل المستخدمين.

يجب الموافقة من قبل المعلن على جميع المواد الإعلانية التي تنشؤها بنفسك. لكي يتأكد المعلن من أن الناشر لا يقوم بالاحتيال على المستخدم وإدخاله في دوامات لا يستطيع الخروج منها. فعلى سبيل المثال يحتوي عرض المعلن على لعبة استراتيجية عادية، بينما يقوم الناشر بالترويج للعبة على أنها لعبة أكشن مع رسومات 3 دي، فهنا يصاب المستخدم عند تثبيت اللعبة بخيبة أمل كبيرة، ويقوم بحذف اللعبة على الفور، ووضع تقييم سيئ لها.

مصادر الزيارات لـ عروض الجوال

الإعلانات المستهدفة في وسائل التواصل الاجتماعي. ويدور الحديث عن الإعلانات في الفيسبوك والانستغرام ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى. ونظرا لامتلاك وسائل التواصل الاجتماعي تطبيقات في الهواتف المحمولة، وإمكانية استهداف الأشخاص حسب العمر والدولة والجنس والعديد من الخصائص الأخرى، فذلك يمنح للناشر استهداف دقيق للإعلان. وبما أن المعلن يضع شروط الجمهور المستهدف، يبقى على الناشر تحديد هذه الشروط ضمن الحملة الإعلانية وإطلاقها.

  • الصفحات والمجموعات في وسائل التواصل الاجتماعي. وهنا لا يوجد أدوات تساعد على استهداف جمهور معين في المنشورات من حيث الجنس والعمر والاهتمامات إلخ، ولكن يمكن الاطلاع إلى إحصائيات المجموعة واتخاذ القرار أي من عروض الجوال يمكنك الترويج له عبر صفحتك على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • زيارات الجوال للموقع. وهي زيارات تكون قادمة إلى موقع الناشر من الهاتف المحمول عبر محركات البحث أو صفحات التواصل الاجتماعي. وتعتبر زيارات محركات البحث من أرخص الزيارات مقارنة مع غيرها من مصادر الزيارات. وهنا يجب عليك أن تعمل على جعل موقعك يعمل بشكل جيد على أجهزة الجوال، وإلا فإن المستخدم سوف يغادر الموقع على الفور، حتى قبل أن يرى أي معلومة داخله.
  • زيارات جوال من شبكات الإعلان. تقدم شبكات الإعلان زيارات تستهدف الهواتف المحمولة عبر البنرات أو النوافذ المنبثقة، كما يمكن استهداف الجمهور حسب العمر والجنس والدولة والمخدم إلخ. وتجدر الإشارة إلى أنه لا يرحب جميع المعلنين بهذه الأنواع من الزيارات، فيجب عليك قراءة شروط العرض وأي أنواع الزيارات المسموحة بها للترويج للعرض.
  • مدونات الفيديو. من أهمهما وأشهرها القنوات على موقع “يوتيوب“، حيث يقوم المدون بنشر فيديوهات تقييم للعبة ما، ويطلب من المشاهدين تجربتها من خلال رابط الأفيلييت. وتعد هذه طريقة جيدة جدا للتسويق وكسب المال من شبكات التسويق بالعمولة، حيث يمكن للمستخدم أن يشاهد ما سوف يقوم بثبيته لاحقا، وهذا ما يجعل من السهل تحقيق مؤشر الأداء للناشر.
  • مصادر أخرى. زيارات من تطبيقات الجوال التي يمتلكها الناشر، من التنبيهات والإشعارات التي تصل إلى المستخدم في الهاتف، من وسائل التراسل الفوري، والشات، إلخ.

لمعرفة مصادر الزيارات الشائعة في مناطق مختلفة من العالم، نوصي باستخدام إحصاءات موقع “Appsflyer“. كما يمكنك عبر هذا الموقع العثور على العديد من مصاردر الزيارات الجديدة.

المواد الإعلانية لـ عروض الجوال

ليس من السر من أن العثور على مصادر جيدة للزيارات هو نصف العمل، بينما يكمن النصف الآخر في المواد الإعلانية التي يجب أن تجذب المستخدم وتحفزه على الشراء أو القيام بأي عمل آخر (تثبيت تطبيق). من أين يمكننا الحصول على مواد إعلانية جيدة؟

  • من شبكة التسويق بالعمولة نفسها. يقوم المعلنون أنفسهم بإضافة مواد إعلانية إلى عروضهم، حيث يضيفون بنرات بجميع الأحجام والأشكال، والجيد في الأمر أنهم يوفرون عليك عناء إنشاء مواد إعلانية من الصفر، كما أنه لا حاجة إلى طلب الموافقة على استخدام هذه المواد في حملاتك الإعلانية.
  • إذا كان لديك خبرة في العمل على برامج تحرير الرسوم (الرسام، فوتوشوب، إلخ). حاول إنشاء مواد إعلانية إبداعية بنفسك. وهذا سيساعدك في التميز بين الناشرين الآخرين الذين يقومون بالترويج لنفس العرض، حيث ستكون فرصتك أكبر بجذب المستخدم الذي شاهد نفس الإعلان عدة مرات، بينما إعلانك سيشاهده للمرة الأولى.
  • مواقع التجسس على الحملات الإعلانية. إن لم يأتك الإلهام في إنشاء مواد إعلانية مميزة، يمكن استخدام خدمة التجسس على الحملانات الإعلانية (com, adplexity.com, publer.com)، ومعرفة أي الإعلانات التي يتم الترويج لها، والنظر إلى المواد الإعلانية المستخدمة والصور والعناوين، حيث سوف تساعدك وتلهمك على عمل شيئ قريب منها، ولكن لا ينبغي عليك أن تنسخ المواد الإعلانية من الناشرين الآخرين، حيث يعتبر هذا الأمر غير مرحب به في شبكات التسويق بالعمولة، فسوف تحصل على عقوبات ما إن تم اكتشاف ذلك.
  • مواقع فريلانس. إن كنت متأكد من عدم قدرتك على إنشاء مواد إعلانية مميزة، يمكن اللجوء إلى مواقع يعمل بها مصممين مستقلين، جاهزين لتلقي طلباتك مقابل لقاء مادي. وهنا يجب عليك النظر إلى خبرة المصمم والأعمال السابقة التي قام بها، واختيار أفضلهم، وطلب منه أن يصمم لك مواد إعلانية مميزة تساعد في زيادة المبيعات ونشاط المستخدمين على موقع المعلن.

إقرأ باهتمام وعناية وصف العرض، وخصوصا شروط نشر المواد الإعلانية الترويجية، حيث هناك بعض المعلنين لا يسمحون أبدا باستخدام سوى المواد الإعلانية التي قاموا بإضافتها مع العرض، وهناك من يجب أن تنسق معه وتطلب موافقته على أي مواد إعلانية جديدة تقوم بإنشائها. وفي حال استخدام مواد إعلانية دون موافقة المعلن، يمكن أن يتم حظرك من الترويج للعرض، وبذلك تكون قد أهدرت وقتك وأموالك.

الالتزام بقواعد الترويج لـ عروض الجوال

عند العمل مع عروض الجوال في شبكات الأفيلييت (التسويق بالعمولة) نوصي بشدة بالالتزام بالقواعد التالية:

انتبه بشكل خاص إلى أنواع الزيارات (طرق التسويق) المسموح بها. إذا قمت بتقديم طلب للترويج من منصة ما، وقمت بإرسال الزيارات من منصة أخرى، يمكن أن لا تحسب الزيارات لك، ويحق للمعلن عدم دفع أي عمولة لك.

إلتزم بشروط الاستهداف الذي يحدده المعلن في العرض. وهذا يضم الجنس والجغرافيا والعمر والحالة الاجتماعية، وإصدار أنظمة التشغيل، إلخ.

أولي اهتماما إلى مؤشر الأداء (KPI). إن كان لديك مشكلة في فهم بعض الأشياء، فمن الأفضل التواصل مع الدعم الفني وتوضيح جميع الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بالعرض ومؤشر الأداء.

وأخيرا: ابقى على اتصال مع شبكة التسويق بالعمولة التي تعمل معها. اسأل مساعدك الشخصي عن بعض النصائح، واطلب منه أن يشارك بخبرته عن أنواع الزيارات الجيدة التي يمكن أن تحقق لك المزيد من الربح.

One Comment
Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *