يتلقى فريق الدعم الفني العديد من الأسئلة مثل، لماذا هذا الوقت الطويل؟ كم من الوقت يجب أن أنتظر حتى يتم تأكيد الطلب؟ والعديد من الأسئلة الأخرى المتعلقة بمدة الانتظار والحصول على الأموال. دعونا نتعرف عن قرب أكثر على هذا المؤشر المهم جدا في شبكة التسويق بالعمولة.

سوف نتعرف عبر هذه المقالة على ما يلي:

  • ما هو “وقت الانتظار” و”وقت الدفع”
  • ميزات شروط الدفع في قطاعات مختلفة
  • كيفية تسريع وقت معالجة الطلبات

وقت معالجة الطلب (مدة الانتظار) – هو نوع من الضمان للمعلن ليستطيع التأكد من أن الطلب حقيقي 100% ولن يتم إرجاعه بعد فترة قصيرة. باختصار أي أن المعلن لن يدفع للمشرف عمولته حتى يحصل هو على المال من العميل ويتأكد أنه لا يتعين عليه إعادة الأموال.

وفي شبكات التسويق بالعمولة التي تعمل مع قطاع التجارة الإلكترونية، يتم دفع العمولة للناشرين فقط على المبيع ” CPS”.

ما هو “وقت الانتظار” و”وقت الدفع”

متوسط وقت معالجة الطلب أو كما يسمى باللغة الإنجليزية ” Hold” (تعليق)، وهو الفترة التي تبدأ من حصول الإجراء (عملية شراء، تثبيت تطبيق، اشتراك، إلخ) حتى يتم تأكيده أو رفضه.

وقت الدفع – يبدأ من ظهور الإجراء في الإحصائيات إلى تحويل العمولة إلى حساب الناشر. عادة ما يكون نفس قترة “مدة الانتظار” (حيث يتم تحويل العمولة مباشرة بعد تأكيد الطلب، أو بعد يوم أو يومين)، لذلك سوف نقتصر بالحديث عن “مدة الانتظار” عبر هذه المقالة.

من ماذا يتكون متوسط وقت معالجة الطلبات؟

إنشاء الطلب. بعض المتاجر تعمل فقط على أساس الدفع المسبق، ولكن تقوم بإرسال رابط الدفع بعد إجراء الطلب. هذا يعني أن العميل قام بطلب المنتج على موقع المعلن وتلقى رسالة “شكرا على الشراء” وهنا يمكن للناشر مشاهدة الطلب في الإحصائيات، ولكن يتوجب على العميل دفع سعر المنتج قبل الحصول عليه ليتم إرساله له، وهذا يستغر في المتوسط ثلاثة أيام.

التوصيل والتسليم. يستغرق التوصيل السريع في المدينة من عدة ساعات إلى يوم، ويمكن أن يستغرق التوصيل من أحد المتاجر الصينية إلى شهر كامل. ووفقا لذلك يتم وضع أقصى مدة في وقت الانتظار. في الوقت نفسه، غالبًا ما يأخذ التسليم في الاعتبار أيام العمل فقط. كما في بعض الأحيان، تستخدم المتاجر الإلكترونية شركات التوصيل والبريد الحكومي لتسليم طلباتها للعملاء، وبالتالي كل هذا يؤدي إلى ارتفاع مدة التسليم وبالتالي ارتفاع “مدة الانتظار”.

إعادة الطلبات. وفقا للقانون، يمكن للعميل أن يعيد الطلب في حال لم يطابق الخصائص والمعلومات وشرح المنتج من (الشكل، الحجم، الوزن، اللون، إلخ)، حيث يكون أمامه أسبوعين للقيام بذلك، ويتم إضافة هذه المدة إلى مدة الانتظار في حال إذا ما قرر العميل إعادة المنتج.

وفي المجموع، تترواح “مدة الانتظار” من يوم واحد إلى أكثر من شهر. وخلال هذا الوقت، ، يجب أن يتلقى المعلن تأكيدًا بأن الطلب تم من قِبل شخص حقيقي ، وتم تسليمه إليه، وتلقى المال مقابل المنتج.

“مدة الانتظار” في مختلف القطاعات

نظرًا للخصائص المختلفة لكل قطاع من قطاعات التجارة الإلكترونية، فإن “مدة الانتظار” تختلف أيضا، دعونا نتعرف على المجالات الأساسية ومدة الانتظار لكل منها.

السفر (تذاكر ، فنادق ، شقق ، تأجير مواصلات، إلخ). في معظم الأحيان ، يقوم المستخدمون بشراء تذاكر السفر أو حجز الفنادق والشقق قبل وقت كبير، وخاصة إذا ما كان ذلك يؤثر على تكلفة الخدمات (الحجز المبكر أرخص بكثير من الشراء في موسم الذروة).

وبناءا على ذلك، فيمكن للعديد من الأشخاص، بعد مرور وقت من شراء الخدمة، أن يقوموا بإعادتها واسترجاع أموالهم، وذلك للعديد من الأسباب. ولهذا، فإن “مدة الانتظار” في قطاع السفر والسياحة يبدأ من شهر فما فوق.

الألعاب وتطبيقات الهواتف الذكية. من المعروف أن هذه القطاعات تتطلب مؤشرة جودة ” KPI” ولقد تكلمنا عنه في مقالة “كيفية إضافة عروض الجوال في شبكات الأفيلييت للمعلنين“.

وهنا متوسط “مدة الانتظار” من الأسبوع إلى الشهر. بالإضافة إلى ذلك، يتم تعيين حد اختباري للناشر لكي يتم تقييم جودة الزيارات، وبعدها فقط يتم قبول الناشر في العرض.

العروض المالية. في حال كان الحديث يدور حول عروض القروض الصغيرة، فإن مدة الانتظار تصل إلى يوم واحد فقط، بينما لو كان العرض حول الحصول على بطاقة إئتمانية من البنك، فإن العملية قد تطول وقد تستغرق من أسبوعين إلى شهر.

عروض البرامج والخدمات عبر الإنترنت. هنا، يكون وقت الانتظار أقل بسبب عدم وجود خدمات توصيل وتسليم، ولكن تأكيد الطلب لا يحدث مباشرة. وذلك بسبب أنه يتم إعطاء المستخدم فترة تجريبية (من أسبوع إلى شهر) وخلال هذه الفترة يقرر فيما إذا كان يريد اقتناء اللعبة أو الخدمة.

كيفية تسريع وقت معالجة الطلبات

يمكن تخفيض فترة تأكيد الطلبات، ولكن هذا سيتطلب إجراءات من جانب كل من المعلن والناشر.

من جانب المعلن. بالإضافة إلى تسريع عملية تسليم المنتجات والدفع عن طريق الموقع الإلكتروني، يمكن أن يفعل خاصية “التحقق التلقائي” (مرة كل يوم). وهذا سيؤدي ذلك إلى تسريع عملية تأكيد الطلبات، وجذب مشرفي المواقع وتسريع دورة الترويج للعرض، حيث سيتلقى مشرفو المواقع الأموال بسرعة للاستثمار في حملات إعلانية جديدة.

من جانب الناشر. تحسين جودة الزيارات، بالإضافة إلى العمل مع العرض بشكل مميز (مواد إعلانية ذات جودة عالية من تصميمك، تقييمات للمنتجات التي تروج لها، أكواد ترويجية فريدة خاصة بك) هنا سوف يعاملك المعلن بشكل يختلف عن باقي الناشرين، وسيقوم بتوفير شروط خاصة بك (مكافآت إضافية، تسريع فترة الانتظار والعديد من الأمور الأخرى).

بغض النظر عن آلية عمل شبكات التسويق بالعمولة وعن أدوات الأتمتة التي تقدمها للمعلنين لتسهيل عملية تأكيد الطلبات، لا بد من العلاقة الجيدة بين الناشر والمعلن، فكلما كانت أفضل كلما كان العمل لكلا الطرفين أكثر فاعلية.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *