5 Oct 2021

ما هو Global SEO وكيفية الاستفادة منه للحصول على زيارات أكثر

Global SEO هي وسيلة تسمح لمحركات البحث بمعرفة مستخدمي البلد المستهدف من خلال محتوى موقع الويب الخاص بك، بهدف جعل موقعك مناسباً وملائماً للمستخدمين في جميع أنحاء العالم.

القراءة لاحقا أو شاركها

في هذا المقال سنوضح أهمية تحسين الموقع في محركات البحث العالمية وكيف يمكن القيام بذلك، وقبل أن تبدأ باستكشاف مقالتنا هذه ننصحك بالاطلاع على المفاهيم الأساسية الخاصة بالسيو والتي تم إدراجها في هذه المقالة.

من يحتاج إلى تحسين الموقع في محركات البحث العالمية ولماذا؟

تحسين الموقع في محركات البحث العالمية مفيد ومهم للأشخاص الذين يستهدفون جمهور كبير من مناطق مختلفة ويتحدثون لغات مختلفة. على سبيل المثال مسوق يدير متجر على الانترنت يقدم منتجات تخص المستخدمين في روسيا، ومنتجات للمستخدمين الألمان والإسبان.

ولكن لا يقتصر تحسين الموقع في محركات البحث على المتاجر الإلكترونية، فمن الممكن أن يكون الموقع عبارة عن مدونة أو منتدى أو موقع خدمات أو حتى متجر للتسويق بالعمولة.

في مثالنا السابق من الواضح أن المسؤول عن الموقع يحتاج إلى إنشاء ثلاث إصدارات من الموقع: نسخة روسية، ونسخة ألمانية، وأخرى إسبانية. تسمى هذه المواقع متعددة اللغات ومتعدة المناطق لأنها مخصصة للأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة ويعيشون في بلدان مختلفة.

موقع أكاديمية أدميتاد هو أحد الأمثلة على المواقع متعددة اللغات، لا بد أنك لاحظت قائمة اللغة في الزاوية العلوية اليسارية.

قد يكون المحتوى الموجود على مواقع الويب متعددة اللغات هو نفسه بلغات مختلفة أو قد لا يكون نفسه. فمثلاً إذا كنت تبيع منتجات في عدة دول أوروبية فيمكنك ببساطة ترجمة المحتوى. وإذا كانت مجالات تركيزك هي السعودية والصين فستحتاج إلى أقلمة المحتوى.

لماذا؟ لأن مواطني هذين البلدين يختلفون في عقلياتهم واحتياجاتهم وعاداتهم، مما يعني أنهم ينظرون إلى تجربة المستخدم بشكل مختلف، لذلك لن تعمل الترجمة الحرفية في هذه الحالة.

ومثال آخر أحد العاملين في مجال التجارة الإلكترونية يعيش في مصر وقرر بيع منتجاته في إسبانيا. لكي يتمكن من ذلك سيحتاج إلى تهيئة الموقع في محركات البحث حتى تدرك محركات البحث أن المحتوى مخصص للمستخدمين الناطقين بالإسبانية.

تذكر أن Global SEO هو عملية تحسين موقع الويب لمختلف البلدان واللغات، أي ليصبح مناسباً للمستخدمين من تلك البلدان ويتحدثون بلغات مختلفة. وتهيئة إعدادات Global SEO ستساعدك في جذب حركة مرور عضوية مستهدفة من عدة مناطق ومن قبل أشخاص يتحدثون لغات مختلفة.

يمكن أن تساعدك النصائح المقدمة في هذا المقال على تحسين الموقع في محركات البحث في منطقة معينة (أي تحسين موقع الويب في منطقة معينة داخل بلد معين، وهذا مهم بالنسبة للبلدان التي تضم العديد من المناطق المتنوعة من حيث اللغات والديانات والتقاليد، مثل روسيا.

كيفية إعداد Global SEO

قبل أن تقوم بتهيئة Global SEO، قم باختبار السوق والتأكد أن المنتجات التي تبيعها مطلوبة في المناطق التي تخطط لبيعها فيها. وللقيام بذلك عليك أولاً تقييم المنافسة في مجال عملك، ثم ضع بعين الاعتبار القوانين في المنطقة التي تريد استهدافها. وتعرّف على سياسات حماية البيانات الشخصية للمستخدم. بعد ذلك قم بتحليل الجمهور المستهدف في المنطقة: ما هي عاداتهم الشرائية، وما هي محركات البحث ووسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها، وما هي المشكلات التي يواجهونها.

عناوين المواقع الدولية

هناك العديد من خيارات بنية URL والموقع الإلكتروني التي تعمل بشكل جيد لتحسين الموقع في محركات البحث العالمية.

ccTLD: وهي اختصار لـ”country code top-level domain”، وتضم .ru لروسيا، .it لإيطاليا، و.de لألمانيا.وهي عبارة عن عناوين لنطاقات مكونة من حرفين يشيران إلى البلد الذي يستهدفه موقع الويب. مثلاً إذا كنت تعيش في مصر ولكنك تريد بيع منتجاتك في إسبانيا فاستخدم .es

رغم أن عناوين ccTLD مكلفة إلا أنها توفر نسبة نقر إلى ظهور جيدة.

Subdomain: يضاف مؤشر النطاق الفرعي إلى اسم الموقع الرئيسي ويوضع قلبه، على سبيل المثال إذا كان عنوان موقع الويب هو admitad.com، فإن عنوان موقع النطاق الفرعي الإسباني هو es.admitad.com.

Subdirectory: وهو الأسهل والأرخص مقارنة بالنطاق الفرعي، ولكن الجانب السلبي هو أن فهرسة البحث لهذا النوع من العناوين هو أقل قوة. ويبدو الموقع بالشكل admitad.com/es.

إذا كنت تستهدف بلدان يتكلم سكانها لغات متعددة، فقد ترغب في تحديد اللغة والمنطقة في عنوان URL. وهذا مناسب في حال مثلاً كنت تبيع منتجات للمستخدمين النطاقين باللغة الإنكليزية والمتحدثين باللغة الفرنسية في كندا. وتبدو مثل هذه العناوين بالشكل admitad.com/ca-en  أو admitad.com/ca-fr.

في حال كنت تستخدم عناوين من النوع ccTLD، ننصحك بعدم استخدام النطاقات أو الدلائل الفرعية.

من الممكن أن تقوم بإنشاء نطاق ثم تكمله ببارامترات اللغة مثل admitad.com?lang=ru، ولكننا ننصحك بألا تفعل ذلك، لأن مواقع الويب التي تملك مثل هذه العناوين تفهرس بشكل سيء ولديها قيود على الاستهداف الجغرافي.

يتم إنشاء النطاقات الفرعية والأدلة الفرعية في لوحة تحكم الاستضافة في أغلب الأحيان، وكل خدمة لها تعليماتها الخاصة.

محتوى لمختلف اللغات والمناطق الجغرافية

كمت ذكرنا سابقاً لا يمكنك أن تقتصر على ترجمة المحتوى، بل يجب أن تلائمه مع عقلية وأسلوب حياة المستخدمين من مختلف البلدان والمناطق.

في أكاديمية أدميتاد نقوم بنشر مقالات في سلسلة البرامج الشعبية لدينا كل شهر. وتختلف المقالات الخاصة بالمتحدثين باللغة الروسية عن تلك الخاصة بالمستخدمين الناطقين باللغة الإنكليزية وعن تلك الخاصة بالمستخدمين الناطقين باللغة العربية. ونقوم باختيار الأحداث الإخبارية اعتماداً على مدى ملاءمتها حسب كل بلد. على سبيل المثال، يتم الاحتفال بعيد الأب في شهر حزيران في الولايات المتحدة وأروبا، ولكنه لا يعد مناسبة رسمية في روسيا، لذلك نذكر عيد الأب في النسخة الإنكليزية فقط.

يرى الناس في مختلف البلدان والمناطق الأشياء بطرق مختلفة، وتختلف نظرتهم إلى الألوان والأرقام والرموز، فمثلاً رقم 13 يعتبر رقم الحظ السيء في بعض البلدان، بينما هو رقم محبوب في الصين.

إذا قمت بترجمة مقالة محلية إلى منطقة مختلفة، لا تنسى استبدال الرسوم التوضيحية والروابط بحيث يبدو كل جزء من المحتوى مقربا للمستخدم.

انتبه إلى عناصر واجهة إصدارات موقع الويب التي يتم إنشاؤها للغات مختلفة. يجب تهيئة المنطقة الزمنية لكل لغة بشكل صحيح، وعرض الأسعار بالعملة المحلية، وإضافة معلومات الاتصال والصفحات المساعدة (مثل صفحة “نبذة عنا” و”سياسة الخصوصية) ويجب توفيرها بلغة الموقع.

خصص وقتاً لتجميع الكلمات المفتاحية لكل لغة، النواة الدلالية semantic kernel هي أداة مهمة لتحسين الموقع في محركات البحث العالمية، لذلك يجب أن تقوم بتجميع نواة دلالية فريدة لكل موقع جغرافي إضافة إلى ترجمة الكلمات المفتاحية إلى مختلف اللغات التي تستخدمها في الموقع.

ومن الضروري أن تفهم سياق التفكير في لغة معينة وأن تميز بين الكلمات العامية والمصطلحات. تحقق دائماً من الاستعلامات والاتجاهات الخاصة باللغات المختلفة باستخدام Google Trends وSemRush.

اللغة والاستهداف الجغرافي

لإخبار محرك البحث بالمستخدمين الذين تستهدفهم حسب اللغة، يمكنك استخدام وسوم HTML في الكود المخصص لموقعك، بمعنى آخر أن تقوم بالإشارة إلى اللغة التي تستخدمها في كود الموقع.

يوجد تعليمات برمجية مخصصة لتشير إلى الصفحات ذات المحتوى المماثل الموجودة على نفس موقع الويب ولكنها مصممة لمناطق جغرافية مختلفة، ويمكن إضافة هذه التعليمات إلى كود الموقع أو خريطة XML لموقع الويب.

يمكن استخدام تعليمة <Hreflang> لتحديد اللغة والمنطقة، فمثلاً تشير التعليمة <hreflang = ”en-us”> إلى أن الصفحة مصممة للمستخدمين الناطقين باللغة الإنكليزية في الولايات المتحدة الأمريكية.

لتحديد لغة الصفحة الخاصة بمحرك البحث استخدم lang ضمن وسم <html>. على سبيل المثال <html lang = ”ar”>.

تقدم غوغل مجموعة من النصائح الأخرى لاستهداف المواقع الجغرافية واللغات. استفد من مساعد غوغل لمعرفة كيف يمكن أن تخبر محرك البحث أن موقع الويب الخاص بك يستهدف مناطق ولغات مختلفة.

ماذا يمكنك ان تفعل ايضاً؟

  • لا تستخدم الترجمة الآلية للمحتوى الخاص بك. وذلك لأن محركات البحث تكتشف بسهولة الترجمات ذات الجودة الرديئة، وبالتالي تخفض ترتيب الصفحة في نتائج البحث. وأيضاً لا يحب المستخدمون النصوص الركيكة التي يكتبها الروبوت.
  • انتبه إلى إعادة التوجيه بناءً على اللغة المتوقعة. يقوم النظام أحيانًا بارتكاب أخطاء أو تحديد عنوان IP خاطئ أو إعادة توجيه المستخدم إلى منطقة محلية خاطئة. هذا قد يزعج المستخدمين ويخلط بين محركات البحث. يمكنك مثلاً استخدام برنامج CMS Polylang المدعوم من WordPress، والذي يوفر خيار “اكتشاف لغة المتصفح”.
  • تأكد من أن مفتاح تغيير اللغة متاح في نفس المكان في كل صفحة.
  • يمكنك استضافة موقع الويب الخاص بك على ال IP الخاص بالبلد المستهدف. سيساعد هذا النوع من الإجراءات محركات البحث لفهرسة موقعك بشكل أفضل.
السيو بمنظور مختلف – الفرق بين الماضي والحاضر
تأثير «حصرية» المحتوى على نتائج البحث وأهميتها من وجهة نظر «السيو»
البحث الصوتي وكيفية الاستفادة منه في التسويق
القراءة لاحقا أو شاركها
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments