وفقا لإحصائيات آدميتاد، يفضل المستخدمون “السلع من الصين” وتشكل الجزء الأكبر من دخل مشرفي المواقع.

أعظم مستثمر، في روسيا والعديد من البلدان الأخرى، في هذا المجال هو موقع “علي إكسبرس”.

مؤخراً، تلقينا العديد من الأسئلة التي تتعلق بموقع “علي إكسبريس” وسنحاول الإجابة على بعضها.

ومن الواضح أن الضجيج الذي نشأ حول تفشي وباء الفيروس التاجي الصيني يشكل مصدر قلق لكل من أولئك الذين يهتمون بصحتهم وأولئك الذين يمكن أن يتأثر دخلهم حقاً بهذه الأحداث.

 في ردودنا، سنحاول الإجابة على الأسئلة الأكثر شيوعا التي تم إرسالها إلينا، ونقرر ما يجب فعله وما يمكن توقعه من الوضع.

لا يتم شراء السلع!

“العملاء يلغون الطلبات”، “العملاء يعيدون (يلغون) طلباتهم”، “لا يطلب أحد من الصين” …

المستخدمون غير مدركون جيداً كيفية انتشار الفيروس، بالإضافة إلى أن وسائل الإعلام تنشر معلومات من مصادر غير موثوقة مما يؤدي إلى انتشار الذعر بين المستهلكين.

وبالنسبة للطرود والبضائع القادمة من الصين إلى البلدان الأخرى، فإن التدفق لم يتوقف. وفي الواقع لا توجد أسباب إغلاق الحدود أمام البضائع الصينية. على الرغم من أن المعايير الصحية تصبح أكثر صرامة وشروط التسليم تمتد.

دعونا نفكر بعمق، لا يملك الناشرون الدواء الشافي ولكن لديهم تأثير بالمشتركين، والناس الحقيقين الذين يحتاجون إلى أن يعرفوا الحقيقة.

الحقيقة هي معلومات شاملة تستند إلى آراء الأشخاص الأكفاء. وعدم إثارة الذعر إلا في حالة نقص المعلومات. ومهمتنا ليست الاستفادة من محتوى الصدمة لتعزيز التغطية الفورية ونشر الأخبار العاجلة ولكن السماح للمستخدمين والمشتركين من اتخاذ قرار مستنير.

هل لديك قناة أو متجر يتعامل مع البضائع الصينية؟ ولكن يعاني عملائك من الذعر والخوف، ويطرحون أسئلة مثل:

هل يمكن أن ينتقل الفيروس التاجي “فيروس كورونا” عبر طلبك القادم من الصين؟

يقول الخبراء إن هذا غير ممكن، وذكرت منظمة الصحة العالمية أنه لا توجد فرصة للإصابة بالفيروس التاجي “فيروس كورونا” من خلال الطلبات القادمة من الصين.

لذلك لا تخلق الذعر، بدلاً من ذلك ساعد عملائك على اتخاذ قرار عقلاني.

لم يتم تأكيد الطلبات!

“كم من الوقت يجب أن أنتظر حتى يتم تأكيد طلبات عرض “AliExpress” الخاصة بي؟”، “لماذا يستغرق التحقق والحصول على العمولة وقتًا طويلاً؟”. إليك ما يحدث:

وقت معالجة جميع الطلبات. تستغرق معالجة جميع الطلبات ودفع العمولة للناشرين وقتاً أطول من أسابيع، وهذا ليس من المستغرب باعتبار أن حجم الطلبات على سبيل المثال من روسيا وصل إلى 15 مليون دولار في أيام الذروة. حتى عملاق العالم لا يستطيع تصفية كل الديون في معاملة واحدة. المدفوعات مضمونة ولكن معالجتها سوف تستغرق وقتاً أطول.

العام الصيني الجديد. يبدأ العام الصيني الجديد في فبراير وتستمر الاحتفالات أسبوعين تقريباً. وهذه العطلة الصينية الرسمية تعوق معالجة الطلبات العادية. ويزداد الوضع سوءاً نظراً للفحص الصحي الطويل الذي واجهته بعض المناطق الصينية. ومع ذلك فإن العديد من العوامل التي تخلق درجة عالية من عدم اليقين تجعل تخطيط المدفوعات والالتزام بأي جدول زمني للمدفوعات بالكاد ممكنًا.

سيتم إصلاح جميع الإجراءات ودفع العمولة للجميع.

فرض ضريبة إضافية على المنتجات بسعر 200 يورو!

“رسوم لا تطاق!”، “لا أحد سيشتري من “AliExpress” إذا كانوا بحاجة إلى دفع المزيد!”، “إلغاء الطلبات أمر لا مفر منه!”. دعونا نرى ما هو الخطأ في هذه التعليقات من قبل المروجين في أدميتاد.

هذه المعلومات مهمة لأولئك الذين يعملون مع السوق الروسية. في 1 يناير/ كانون الثاني، تم تخفيض عتبة الإعفاء الضريبي للسلع المستوردة من المتاجر الأجنبية على الإنترنت (بما في ذلك الصينية) من 500 يورو إلى 200 يورو. وهذا يعني أنه من الآن فصاعدا، كل عميل يجب أن يدفع ضريبة إذا كانت السلع التي طلبها قيمتها أكثر من 200 يورون أي ما يقارب 215 دولار.

هذا لن يؤثر بشكل حاسم على أولئك الذين يروجون إلى أشياء رخيصة. متوسط الأسعار في “AliExpress” يصل إلى 9-10 دولاراً، وهو أمر مهم تحت شريط الضرائب. سيستمر المستخدمون في شراء منتجاتهم المفضلة. أما بالنسبة لأولئك الذين يقدمون على شراء الكثير من المنتجات والتي يتعدى سعرها 200 يورو، نوصي بأن يقوموا بتقسيم طلبهم إلى أجزاء أصغر.

الوضع أكثر تعقيداً بالنسبة لأولئك الذين يشترون الإلكترونيات في المتاجر الصينية. ولكن، لا يوجد حتى الآن أي سبب للقلق. يمكن للناشرين تقديم كوبونات خصم لمستخدميهم لجعل سعر المنتج تحت مستوى 200 يورو، وإنشاء اختيارات من الأدوات الجديرة بالملاحظة التي تناسب الميزانية المعفاة من الضرائب، وتحذير المستخدمين من القيود حتى لا تؤثر على عمولة المروج.

كيف سيتأثر برنامج AliExpress؟

“أنا لا أثق بعد الآن”، “سألغي اشتراكي في البرنامج!”، “أخشى الاشتراك…” يشعر الناشرون المتمرسون بتشكك، في حين يتردد المبتدئون. ولكن التوقف عن الترويح لعرض “AliExpress” تمامًا يعني فقدان أموال كثيرة، حيث أن السلع من الصين مطلوبة دائماً.

على الغم من أن السوق قد يركد لفترة من الوقت، إلا أن هذا لن يستمر طويلاً، وسيتم العودة إلى استخدام الموقع قريباً، وستتم استعادة الوضع. هذا يعني دفعة جديدة من النشاط والطلب وتدفق المستخدمين الذين يحبون هذا السوق.

بالحديث عن برنامج “علي إكسبريس” في آدميتاد، سيتم تقسيمه قريباً إلى قسمين:

  • قسم “AliExpress RU&CIS “: في روسيا، روسيا البيضاء، كازاخستان، أرمينا، أذربيجان، جورجيا، قيرغيزستان، مولدوفا، طاجيكستان، تركمانستان، أوزبكستان.
  • قسمAliExpress WW: للبلدان الأخرى بما في ذلك أوكرانيا.

سيتم تحويل أفضل 100 ناشر بشكل فردي إلىAliExpress RU&CIS ، وسيتم إعطاء الآخرين تعليمات للتحول إلى برنامج مناسب اعتمادًاً على منطقة الترويج (إذا كانت حركة المرور الروسية تشكل جزءًا صغيرًا من الحجم الإجمالي، فستظل الإجراءات مدفوعة استنادًا إلى معدل AliExpress WW.

ماذا يعني ذلك للناشرين؟

 ظروف مختلفة، ومعدلات مختلفة، وأنواع مختلفة من حركة المرور، وفرص لقيادة حركة المرور إلى بلدان أخرى دون تقييد 200 يورو، والقدرة على تقسيم تدفقات حركة المرور حسب المنطقة، والتصفية في المواد الإعلانية والقسائم ذات الصلة بالمنطقة فقط، وأكثر من ذلك بكثير.

One Comment
  1. Avatar

    كاين مستره هو ممصممة فيديوهات شاشة سوداء

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *