لا تزال التكنولوجيا تتقدم بوتيرة سريعة، ولذلك فإن اتجاهات التسويق الرقمي لعام 2020 تركز بطبيعة الحال على التكنولوجيا.

ولكن رغم أن تكنولوجيات، مثل الذكاء الاصطناعي والتسويق القائم على البيانات، ستشكل اتجاهات تسويق كبيرة لعام 2020، فإن التركيز الأساسي سيكون على الناس وليس على التكنولوجيا.

تعريف مصطلح ” التسويق” يتغير باستمرار ويصبح أوسع

لم يعد التسويق مقتصر على الإعلانات وتعزير اسم العلامة التجارية ويجب على المسوقين التركيز على الأقسام الأخرى (الاتجاهات الجديدة التي سنتطرق عليها تباعا في المقالة)

 تجربة العملاء

نحن نشهد تحولاً هائلاً في المعتقدات حول ما هو التسويق، لم يعد الأمر متعلقاً بمحاولة إقناع الناس بالشراء من شركتك أو العمل معها. انتقلت الأولوية نحو توفير تجارب عملاء رائعة من شأنها أن تشجع العملاء ليعودوا ويستفيدوا من الخدمات التي تقدمها.

أي عندما تركز على بناء ثقافة تجارية إيجابية وتقدم خدمة كبيرة، فإن استراتيجية التسويق ستكون مثمرة.

وقد أعطى نمو المحتوى عبر الانترنت المستهلكين المزيد من القوة، ولم تعد طرفاً سلبياً عندما يتعلق الأمر بالتعرف على المنتجات، ولا حاجة لتشرح لهم الميزات التي تقدمها، بل سيقيمون هم بإجراء أبحاثهم الخاصة.

لذلك عليك أن تقدم لهم أكثر من مجرد معلومات عن خدماتك ومنتجاتك.

حسب إحدى الدراسات فإن 73% من الناس يعتبرون أن تجربة العملاء هي عامل مهم في قراراتهم الشرائية، ولكنت فقط 49% من المستهلكين يقولون أن الشركات توفر لهم تجربة جيدة.

ما الذي يجعل تجربة العملاء “Customer experience ” جيدة؟

الكفاءة والراحة والخدمات المساعدة وخيارات الدفع السهلة هي أكثر ما يقدره الناس بالنسبة لتجربة العملاء.

ومن الجوانب الأخرى المهمة:

  • التكنولوجيا الحديثة
  • التخصيص
  • تجربة الجوال السهلة (أي الموقع متجاوب مع جميع الأجهزة)
  • شعار العلامة التجارية
  • التصميم (تصميم الموقع)

لذلك تحتاج إلى النظر في “Customer experience” عند دراسة أي جانب من جوانب استراتيجية التسويق الخاصة بك. بهذه الطريقة يمكنك تقديم تجربة جيدة للعملاء من أجل الحفاظ على الزبائن وجذب المزيد.

مشاركة الموظفين

إذا كانت الخدمة الفعالة هي حجر الزاوية في تجربة العملاء، فلن تتمكن من ضمان تقديم هذه الميزة إلا من خلال موظفيك.

وفقاً للدراسة السابقة، فإن 46% من المستهلكين سيتخلون عن علامتك التجارية إذا لم يكن الموظفين حذرين، فموقف الموظف السيء هو العامل الأساسي الذي يمنع الأفراد من التعامل مع الشركة.

موظفيك هم الوجه الإنساني لعلامتك التجارية، لذلك يجب أن يكون التركيز على التفاعلات بين موظفيك وعملائك جزءاً أساسياً من استراتيجية التسويق الخاصة بك.

وعندما تحول مسؤولية إنشاء خدمة عملاء رائعة إلى موظفيك، يجب أن تتأكد من أنهم يريدون نجاح عملك بقدر ما تريد.

المفتاح لذلك هو بناء أساس متين من مشاركة الموظفين والتواصل معهم واتخاذ خطوات لضمان معرفة كل موظف ما يتماشى مع رسالة علامتك التجارية وقيمك.

لا يمكنك أن تتوقع من موظفيك أن يهتموا بعملائك إذا لم يكونوا سعداء في العمل أو إن لم يكونوا مؤمنين بما تقوم به كشركة. لذلك فإن تحقيق مستوى عال ٍ من مشاركة الموظفين هو الخطوة الأولى والأهم في تحسين تجارب العملاء.

التصور والمحتوى المرئي

اليوم مع ثورة مكبرات الصوت الذكية وتوافر ميزات البحث الصوتي، لم يعد المحتوى “القابل للقراءة” أكثر أهمية من المحتوى المرأي.

يؤثر التقدم في البحث الصوتي على الطريقة التي ستقوم بها بإنشاء المحتوى الآن وفي المستقبل.

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص يفضلون المحتوى المرئي على النص العادي. عليك فقط أن تنظر إلى نمو المنصات التي تركز على الصور مثل ” Pinterest” و”Instagram” لرؤية الدليل على ذلك.

تستثمر غوغل و”Pinterest” والعديد من الشركات في تكنولوجيا البحث المرئي. تشكل الصور 19% من عمليات البحث على غوغل، و62% من جيل الألفية مهتمون بالبحث البصري أكثر من أي تقنية أخرى.

ويعد إنشاء المرئيات أسهل من المحتوى المكتوب. كما أن إضافة صور للبيانات والرسوم البيانية والصور ومقاطع الفيديو إلى النص الخاص بك يجعله أكثر إثارة وجاذبية ويمكن أن تساعد على استيعاب رسالتك بشكل أفضل.

التخصيص

لقد كان لزيادة حجم البيانات والتقدم في التكنولوجيا تأثير كبير على مستوى التخصيص الممكن وعلى ما يتوقعه المستهلكون من تفاعلهم مع العلامات التجارية.

ولقد أصبح الإعلان التقليدي يفقد فعاليته، فما الحل؟ الحل هو رسائل تسويقية مخصصة تقدم اتصالاً حقيقياً بين العلامة التجارية والسوق المستهدفة.

لم يعد التخصيص التسويقي يقتصر على تغيير اسم الشخص الذي تخاطبه تلقائياً في الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني. جعلت التحسينات في التكنولوجيا مثل الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى زيادة جمع البيانات والرؤى من وسائل التواصل الاجتماعي والمصادر الأخرى من الممكن والسهل تخصيص كل شيء من المحتوى إلى التصميم إلى توصيات المنتج وكل شيء آخر.

التحول الاستراتيجي للتسويق

عندما تقرأ عن الاتجاهات الصاعدة في مقال مثل هذا، قد تجد أنه من السهل جدًا التفكير في أن النجاح في التسويق يمكن تبسيطه إلى اتباع قائمة بأفضل الممارسات والتأكد من أنك تستخدم أحدث التقنيات والتكنولوجيا.

تجارة التسويق أصبحت معقدة بشكل متزايد. لكي تنجح الشركات في عام 2020، سيتعين عليها التفكير بشكل أكثر عمقاً وربط كل شيء مع أهدافك الحقيقية، ويجب أن تتماشى أهدافك وغاياتك التسويقية مع الأهداف العامة لنشاطك التجاري.

يمكن أن يساعد التحول التسويقي الشركات على تحسين خدمة العملاء، وتعزيز الوعي بالعلامة التجارية وسمعتها، وزيادة الإيرادات والأرباح في النهاية.

وتحقق الشركات هذه الفوائد من خلال الجمع بين جمع البيانات، واستخدام التكنولوجيا الحديثة، وبناء علاقات العملاء والمشاركة مع العملاء عبر الإنترنت، ونشر محتوى عالي الجودة، وتحسين التواجد على الإنترنت. كل هذه الأمور هي جزء من الاستراتيجية الأساسية التي تؤثر على كل قسم وموظف في الشركة، وليس فقط المسوقين.

تحدد خطة التسويق الاستراتيجية الأهداف وتحدد تكتيكات التسويق التي ستستخدمها للوصول إلى عملائك بما في ذلك تسويق المحتوى، وتحسين الموقع في محركات البحث، والتسويق عبر البريد الإلكتروني، ووسائل التواصل الاجتماعي، والإعلانات. ثم وضع خطة لكيفية مشاركة كل جزء من المنظمة في هذه التكتيكات.

المكافحة من أجل الحصول على ترتيب صفر في نتائج البحث “ SERP

تستمر استراتيجية تحسين الموقع في نتائج البحث، كونها الجانب المهم بالنسبة لجوانب التسويق الرقمي في عام 2020، ولكننا سنشهد أحد أهم التحولات في تحسين الموقع في محركات البحث.

فمع نمو البحث عن طريق الهاتف المحمول والبحث الصوتي، أصبح الناس يغيرون الطريقة التي يستخدمون بها محركات البحث. ولم يعد الهدف الأساسي أن تكون رقم واحد في نتائج محركات البحث.

ربما لاحظت أن سلوك البحث والتصفح الخاص بك قد تغير في السنوات القليلة الماضية بسبب تحديثات Google، فقد أصبحت تبحث عن أسرع المعلومات.

تعني المقتطفات المميزة ومعلومات “SERP” أنك لا تحتاج إلى النقر إلى موقع ويب للحصول على المعلومات التي تبحث عنها. حيث تكون موجودة مباشرةً في صفحة نتائج بحث غوغل.

قد تظهر معلومات “serp” في أماكن مختلفة، ولكن أكثرها رواجاً هو مباشرةً في أعلى الصفحة. وقد أطلق عليها “الترتيب صفر”. كما أنها في كثير من الأحيان تعد المعلومات الوحيدة التي سينظر إليها الباحث. أكثر من 60% من نتائج البحث التي تم إرجاعها من قبل غوغل هي نتائج الموقع صفر.

لا تزال العلامات التجارية تحاول معرفة كيفية الظهور في الموقع صفر، لأنه يتطلب تقنيات SEO مختلفة عن التقنيات العادية.

إذا كنت أول من يحصل على الظهور في الموقع صفر في مجال عملك، سيكون لديك ميزة كبيرة تتفوق بها على منافسيك.

البحث الصوتي

لا بد أنك لاحظت أنه تكرر ذكر تقنية البحث الصوتي عدة مرات في المقال، وذلك لأنه من المتوقع أن يكون له تأثيراً كبيراً على كيفية إنشاء العلامات التجارية للمحتوى وكيفية التسويق عبر الانترنت.

يُتوقع أن تصبح 50% من عمليات البحث معتمدة على البحث الصوتي، واليوم تزدهر أعمال مكبرات الصوت الذكية حيث انتشر استخدام “Google Home” و”Amazon Echo”.

كما يُتوقع ازدياد استخدام البحث الصوتي بشكل أكبر في المستقبل القريب. ” Branded skills ” هي مثال على فرصة الإعلان الذكية للمتحدثين.وشركة “Tequila brand Patròn”  هي مثال على الشركة التي شهدت نجاحاً كبيراً من استخدام المهارات ذات العلامات التجارية.

يمكن لمستخدمي مكبرات الصوت الذكية أن يطلبوا من مساعدهم الرقمي “طلب وصفة كوكتيل من باترون”. هذا لا يساعد فقط على زيادة الوعي بالعلامة التجارية، ولكنه أيضاً يشجع الزبائن على شراء المنتج مباشرة.

حتى إذا لم تكن علامتك التجارية جاهزة للإعلان عن مكبر صوتي ذكي، فمن المهم أن يتم تحسين المحتوى الخاص بك للبحث الصوتي. يستخدم الباحثين الصوتيين البحث بشكل مختلف. وهي تستخدم استعلامات محادثة أطول، لذا فإن توجيه المحتوى الخاص بك لخدمة هذه الاستعلامات، بالإضافة إلى الإجابة على الأسئلة مباشرة، يمكن أن يساعد في جعله أكثر وضوحًا لعمليات البحث الصوتية. هذا يحتوي على ميزة إضافية لجعل المحتوى الخاص بك أكثر عرضة للانتقاء كمقتطف مميز أو العثور عليه في الترتيب صفر على غوغل.

أتمتة تستند إلى الذكاء الاصطناعي

لقد شهدنا بالفعل تطورات هائلة في الذكاء الاصطناعي على مدى السنوات القليلة الماضية، وزيادة كبيرة في عدد الشركات التي تستخدم التكنولوجيا التي تعمل الذكاء الاصطناعي والأتمتة للمساعدة في جهودها التسويقية.

الذكاء الاصطناعي هو أحد من التقنيات الرئيسية وراء البحث الصوتي والمساعدين الذكية. كما أنها جعلت “chatbots” ممكنة والتي ظهرت الآن على الكثير من المواقع.

تذكر أن الجانب الإنساني للتسويق لا يزال مهماً (ربما أكثر أهمية من أي وقت مضى)، لذلك فإن الفكرة هي استخدام هذه التكنولوجيا لتعزيز جهود التسويق الخاصة بك، وليس استبدال الأشخاص الحقيقيين الذين يقفون وراءها.

كما تساعد البيانات الضخمة، المدعومة بالذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية، العلامات التجارية على معرفة المزيد عن جمهورها وعملائها. إنه يتيح التخصيص المفرط لتجارب العملاء ورسائل التسويق على نطاق واسع.

التركيز على الاحتفاظ بالعملاء

جزء كبير من توفير تجربة عملاء رائعة هو التأكد من أن دعم تجربة العملاء مستمر ويركز على الحفاظ على عملائك الحاليين، بدلاً من مجرد جذب عملاء جدد.

العملاء المخلصون أكثر قيمة من العملاء الجدد. وقد وجدت الدراسات أن تكلفة جذب عميل جديد تبلغ خمسة أضعاف ما يكلفه ذلك للحفاظ على عميل حالي، لذلك من المؤكد أن بذل الجهد للحفاظ على رضا عملائك مهم.

يساعد العملاء المخلصون (الدائمون) أيضًا في زيادة سمعة علامتك التجارية ووعيها حيث سيتحدثون عن شركتك ومنتجاتك مع أصدقائهم وعائلاتهم.

يمكن أن يكون العديد من الاتجاهات والتكنولوجيا المذكورة أعلاه مفيدة لزيادة معدلات الاحتفاظ بالعملاء، على سبيل المثال التخصيص فهو يزيد التأكيد من عملائك الحاليين وربما عملائك الجدد أيضاً.

البث المباشر للفيديو

من المتوقع أن تبلغ قيمة صناعة الفيديو الحية أكثر من 70 مليار دولار بحلول عام 2021. الفيديو المباشر له شبيعة كبيرة بالنسبة للمستهلكين، ويقضي الناس فترات أطول بثلاث مرات لمشاهدة فيديو مباشر، مقارنةً بالفيديوهات المسجلة.

كما أن الفيديو الطريقة الأكثر شعبية لدى المستهلكين لمعرفة المزيد عن المنتجات الجديدة.

الفيديو المباشر طريقة رائعة لجذب انتباه جمهورك على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وانستغرام.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *